منتدى اسلامي ثقافي للأستاذ الداعية يوسف العظم شاعر الأقصى رحمه الله ،أعماله الشعرية والفكرية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
القران الكريم: بسم الله الرحمن الرحيم  :  سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا
الحديث الشريف
عن أبي سعيد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :ألا أُنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إنفاق الذهب و الورق وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم قالوا بلى . قال : ذكر الله .
عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أفضل الذكر لا إله إلا الله وأفضل الدعاء الحمد لله
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان الى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من قال سبحان الله في يوم مائة مرة غُفرت ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر .
عن سمرة بن جُندب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب الكلام الى الله أربع سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر لايضرك بأيهن بدأت
عن أبي ذر رضي الله عنه قال : كنت أمشي خلف النبي صلى الله عليه وسلم فقال لي : يا أبا ذر ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة قلت : بلى قال : لا حول ولا قوة إلا بالله .
عن أبي أُمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قرأ آية الكرسي دُبر كل صلاة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت .
عن الزبير رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : مَن أحب أن تسره صحيفته فليكثر فيها من الإستغفار .
الشاعر يوسف العظم: رباه إني قد عرفتك خفقة في أضلعي   وهتفت باسمك يا له لحناً يرن بمسمعي   أنا من يذوب تحرقاً بالشوق دون توجعي   قد فاض كأسي بالأسى حتى سئمت تجرعي    يا رب إني قد غسلت خطيئتي بالأدمع    يا رب ها تسبيحتي في مسجدي أو مهجعي    يا رب إني ضارع أفلا قبلت تضرعي؟    إن لم تكن لي في أساي فمن يكون إذن معي؟   يا رب في جوف الليالي كم ندمت    وكم بكيت ولكم رجوتك خاشعاً وإلى رحابك كم سعيت    قد كنت يوماً تائهاً واليوم يا ربي وعيت إن كنت تعرض جنة للبيع بالنفس اشتريت

شاطر | 
 

 قصيدة إبن بهيج الأندلسي في الدفاع عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهلالي
مراقب عام
avatar

المساهمات : 550
تاريخ التسجيل : 26/02/2011

مُساهمةموضوع: قصيدة إبن بهيج الأندلسي في الدفاع عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها.   الإثنين سبتمبر 05, 2011 5:59 pm

قصيدة إبن بهيج الأندلسي في الدفاع عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها.

ما شانُ أمّ المؤمنينَ وَشاني
هُدِيَ المُحبُّ لها وضَلَّ الشَّاني
إنِّي أقُول مُبيِّناً عن فضلها
ومُتَرْجِـماً عن قولـها بلـساني
يا مبغضي لا تأت قبر محمدٍ
فالبيت بيتي والمكان مكاني
إني خُصصت على نساءِ مُحمدٍ
وسبقتُـهـنّ إلى الـفضـائل كُلّهـا
بصفاتِ بـرٍّ تَحتهنّ معـاني
فالسَّبق سًبْقي والعِنَان عناني
مَرِضَ النبي وماتَ بين ترائبي
فاليومُ يَوْمي والزَّمان زَماني
زوجي رسول الله لم أر غيره
اللهُ زوّجنـي بـه وحَبانـي
وأتاه جبريل الأمين بصورتي
فأحبّني المختار حين رآني
أنا بكْرهُ العذراء عندي سرُّهُ
وضجيعه في منزلي قمران
وتكلّم الله العظيمُ بِـحُجَّتـي
وبراءتي في مُحكم القرآنِ
والله خفّرنـي وعَظّم حُرمتي
وعلى لسـان نَـبـيّه بـرّانـي
والله في القرآن قد لعن الذي
بَعْدَ البَراءة بالقَبيح رمـانـي
واللهُ وبّـخ من أراد تـنـقّصي
إفكاً وسبّح نفسه في شاني
إنّـي لمُحصنـةُ الإزار بـريـئـة
ودليل حُسن طهارتي إحصاني
واللهُ أحصنني بـخاتـم رسله
وأذلَّ أهـل الإفـك والبهتـان
وسمعتُ وحي الله عند مُحمّد
من جبرئيل ونوره يغشاني
أوحى إليه وكنتُ تـحت ثيابـه
فحنـا عليَّ بثوبـه خبّـانـي
من ذا يُفاخرني ويُنكر صُحبتي
ومحمّد في حِجره ربّاني؟
وأخذتُ عن أبويَّ دين مُحَمّد
وهما على الإسلام مصطحبان
وأبي أقـامَ الديـنَ بَـعْـدَ محمّد
فالنّصل نصلي والسّنان سناني
والفخر فخري والخلافة فـي أبي
حسبـي بـهذا مَفْخَراً وكفـاني
وأنا ابنة الصِّدّيق صاحبِ أحمـدٍ
وحبيبـه فـي السِّـرِّ والإعـلان
نـصرَ النّبيَّ بماله وفِعالــه
وخـروجـه معه مـن الأوطـان
ثانيه فـي الغار الـذي سدّ الكوى
بـردائـه أكـرم به مـن ثـان
وجـفـا الغنى حتى تخلّل بالعَبـَا
زُهـداً وأذعـنَ أيّـمـا إذعـان
وتـخلّلـت مـعه ملائكة السَّما
وأتـتـه بُشرى الله بـالـرّضوان
وهو الذي لـم يـخشَ لومة لائم
في قـتـل أهـل البغي والعدوان
قتل الأُلى منعـوا الزكاةَ بكفرهم
وأذلَّ أهلَ الكـفـر والطـغيـان
سبق الصّحـابة والقرابة للـهُدى
هو شيخهم في الفضل والإحسان
والله ما استـبقـوا لنيل فـضيلة
مثلَ استباقِ الخـيلِ يـومَ رهـان
إلا وطار أبي إلـى عليـائِـها
فـمكـانـه منـها أجـلُّ مكان
ويـل لعبدٍ خـان آل مـحمدٍ
بـعداوة الأزواج والأَخـتـان
طوبى لمن والى جماعة صحبه
ويكون من أحبابه الحَسَنانِ
بـيـن الصحابة والقرابة أُلـفـة
لا تستحيل بنزغـة الشيطـان
هُمْ كالأصابع في اليدين تواصلاً
هل يستوي كـفّ بغير بـنـان
حَصِرتْ صدور الكافرين بوالدي
وقلوبهم مُلئت من الأضغان
حُبُّ البتول وبعلها لم يختلف
من ملّة الإسلام فيه اثنان
أكرم بـأربعـةٍ أئمـة شـرعنـا
فهُمُ لبيت الـدِّيـن كـالأركـان
نُسِجت مودتهم سُدى في لُحمة
فـبـنـاؤها من أثـبت البـنيان
الـلّـه ألّف بيـن وُدّ قـلـوبهم
ليغيظَ كُلّ مُـنـافـق طـعّـان
رُحماء بـيـنـهم صفت أخلاقُهُم
وخلـت قلـوبـهـمُ من الشّنآن
فدخولهم بين الأحبّة كلفة
وسبابهم سَبَبٌ إلى الحرمان
جمع الإله المسلمين على أبي
واستُبْدِلوا من خوفهم بأمان
وإذا أراد الله نـصـرة عـبـده
من ذا يُطيق له على خذلان!؟
من حبّني فليجتنب من سبّني
إن كان صان محبّتـي ورعانـي
وإذا مُحبّي قد ألـظّ بمبغضي
فكلاهما في البغض مستويـان
إنّي لطيّبةٌ خُلقت لطيّبٍ
ونساءُ أحمدَ أطيبُ النسوان
إني لأمُّ المؤمنين فمن أبى
حُبّي فسوف يبوء بالخسْرَان
الله حبّبنـي لـقلب نبيّـه
وإلى الصراط المستقيم هداني
واللهُ يُكرم من أراد كرامتي
ويُهين ربّي من أراد هواني
والله أسأله زيادة فضله
وحَمدتُه شكراً لما أولاني
يـا من يلوذُ بـأهل بيتِ مـحُمّدٍ
يرجو بذلك رحمةَ الرحمان
صلْ أمّهاتِ المؤمنين ولا تَـحِـدْ
عنّـا فـتُسلبَ حـلّـة الإيمان
من ذا يُفاخرني ويُنكر صُحبتي
ومحمّد في حِجره ربّاني؟
إنّي لصادقة المقال كريمة
إي والذي ذلّت له الثَّقلان
خذها إليك فإنّما هي روضة
محفوفة بالروح والرَّيـحان
صَلّى الإلـهُ على النّبيّ وآلـه
فبهمْ تُشمُّ أزاهـر البُستان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصيدة إبن بهيج الأندلسي في الدفاع عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأستاذ الداعية يوسف العظم :: المنتدى :: اللغة العربية وآدابها-
انتقل الى: